تتويج ريال مدريد بدوري الأبطال يسيطر على الصحف الإسبانية

    • تتويج ريال مدريد بدوري الأبطال يسيطر على الصحف الإسبانية

      سيطر تتويج ريال مدريد للمرة الـ12 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه أمس السبت في كارديف على يوفنتوس الإيطالي 4-1 في نهائي البطولة، على الصفحات الرئيسية للصحف الإسبانية الصادرة اليوم الأحد.

      وعنونت صحيفة (آس) صفحتها الرئيسية المزدوجة التي احتلتها صورة للميرينجي وهو يحمل كأس التشامبيونزليج، "(اللقب) الـ12 للفريق الذي لا يشبع".

      وأبرزت الصحيفة تعليقات المدير الفني للريال، الفرنسي زين الدين زيدان حين قال: "كان عاما مدهشا، لقد فزنا بالليجا وبالتشامبيونزليج، سأبقى".

      كما ذكرت (آس) أيضا الكلمات التي قالها قائد الفريق سيرجيو راموس، عقب التتويج حين أكد أن الفوز بالتشامبيونزليج 3 مرات في أربع سنوات أمر جنوني، مبرزة كذلك ما قاله النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إنه "في الشوط الثاني أثبتنا أننا جيدون جدا".

      وعنونت الصحيفة سلسلة تقاريرها الرئيسية عن المباراة "أسطورة 12 مرة".

      بدورها، لم تبخل صحيفة (ماركا) بصفحة رئيسية مزدوجة لتمجيد الأبطال الذين وصفتهم في عنوانها الرئيسي بأنهم "أسياد الكون" مع صورة للفريق وهو يحمل الكأس، مبرزة بدورها أن الريال "بطل أوروبا 12 مرة".

      وفي العناوين الفرعية، سلطت الصحيفة الضوء على أن صاروخ ماديرا هو "هداف التشامبيونزليج للعام الخامس على التوالي".

      وحتى صحيفة (سبورت) الكتالونية، أقرت بأن "ريال مدريد، بطل عن استحقاق" وعنونت سلسلة تقاريرها عن نهائي البطولة الأوروبية "مدريد يفوز بلقبه الـ12"، إلا أنها خصصت الجزء الأكبر من أخبارها لبرشلونة.

      من جانبها، تجنبت صحيفة (موندو ديبورتيفو) الكتالونية إبراز اسم ريال مدريد بخطوط عريضة على صفحاتها وفضلت أن تسلط الضوء على "زيدان التاريخي"، مبرزة أنه "مع الفرنسي، حقق الريال لقب التشامبيونزليج للمرة الثانية على التوالي وللمرة الـ12" في تاريخ النادي.

      كما أبرزت الصحيفة أن "أصحاب القمصان البيضاء محوا اليوفي في الشوط الثاني، وكريستيانو الهداف بثنائية".

      وتحت عنوان "أبطال العصر"، أشارت صحيفة (إل موندو) مع صورة لكريستيانو رونالدو وهو يحمل الكأس، إلى أن الريال "يسحق يوفنتوس 4-1 ليصبح أول فريق يتوج بالتشامبيونز ليج لموسمين متتاليين ويحقق ثلاثة ألقاب خلال أربع سنوات".

      واختارت صحيفة (لا راثون) عنوان "ملوك 12 مرة" مع صورة للقائد راموس برفقة العديد من زملائه وهم يرفعون كأس البطولة الأوروبية.

      من جانبها، استعانت صحيفة (إي بي سي) بصورة للفريق وهو يرفع الكأس أيضا ، وعنونتها "ريال مدريد لا يعرف الحدود"، مضيفة في عنوان فرعي أن "الفريق الأبيض تمكن من تحقيق اللقب الـ12 بعد أن سحق يوفنتوس 4-1، وأصبح الفريق الوحيد الذي يحقق اللقب لموسمين متتاليين".

      وبصورة أيضا للميرينجي مع كأس التشامبيونزليج، عنونت صحيفة (الباييس) تقريرها: "ريال مدريد يبدأ عصرا ذهبيا جديدا".



    • Mi Tiro كتب:

      سيطر تتويج ريال مدريد للمرة الـ12 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه أمس السبت في كارديف على يوفنتوس الإيطالي 4-1 في نهائي البطولة، على الصفحات الرئيسية للصحف الإسبانية الصادرة اليوم الأحد.

      وعنونت صحيفة (آس) صفحتها الرئيسية المزدوجة التي احتلتها صورة للميرينجي وهو يحمل كأس التشامبيونزليج، "(اللقب) الـ12 للفريق الذي لا يشبع".

      وأبرزت الصحيفة تعليقات المدير الفني للريال، الفرنسي زين الدين زيدان حين قال: "كان عاما مدهشا، لقد فزنا بالليجا وبالتشامبيونزليج، سأبقى".

      كما ذكرت (آس) أيضا الكلمات التي قالها قائد الفريق سيرجيو راموس، عقب التتويج حين أكد أن الفوز بالتشامبيونزليج 3 مرات في أربع سنوات أمر جنوني، مبرزة كذلك ما قاله النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إنه "في الشوط الثاني أثبتنا أننا جيدون جدا".

      وعنونت الصحيفة سلسلة تقاريرها الرئيسية عن المباراة "أسطورة 12 مرة".

      بدورها، لم تبخل صحيفة (ماركا) بصفحة رئيسية مزدوجة لتمجيد الأبطال الذين وصفتهم في عنوانها الرئيسي بأنهم "أسياد الكون" مع صورة للفريق وهو يحمل الكأس، مبرزة بدورها أن الريال "بطل أوروبا 12 مرة".

      وفي العناوين الفرعية، سلطت الصحيفة الضوء على أن صاروخ ماديرا هو "هداف التشامبيونزليج للعام الخامس على التوالي".

      وحتى صحيفة (سبورت) الكتالونية، أقرت بأن "ريال مدريد، بطل عن استحقاق" وعنونت سلسلة تقاريرها عن نهائي البطولة الأوروبية "مدريد يفوز بلقبه الـ12"، إلا أنها خصصت الجزء الأكبر من أخبارها لبرشلونة.

      من جانبها، تجنبت صحيفة (موندو ديبورتيفو) الكتالونية إبراز اسم ريال مدريد بخطوط عريضة على صفحاتها وفضلت أن تسلط الضوء على "زيدان التاريخي"، مبرزة أنه "مع الفرنسي، حقق الريال لقب التشامبيونزليج للمرة الثانية على التوالي وللمرة الـ12" في تاريخ النادي.

      كما أبرزت الصحيفة أن "أصحاب القمصان البيضاء محوا اليوفي في الشوط الثاني، وكريستيانو الهداف بثنائية".

      وتحت عنوان "أبطال العصر"، أشارت صحيفة (إل موندو) مع صورة لكريستيانو رونالدو وهو يحمل الكأس، إلى أن الريال "يسحق يوفنتوس 4-1 ليصبح أول فريق يتوج بالتشامبيونز ليج لموسمين متتاليين ويحقق ثلاثة ألقاب خلال أربع سنوات".

      واختارت صحيفة (لا راثون) عنوان "ملوك 12 مرة" مع صورة للقائد راموس برفقة العديد من زملائه وهم يرفعون كأس البطولة الأوروبية.

      من جانبها، استعانت صحيفة (إي بي سي) بصورة للفريق وهو يرفع الكأس أيضا ، وعنونتها "ريال مدريد لا يعرف الحدود"، مضيفة في عنوان فرعي أن "الفريق الأبيض تمكن من تحقيق اللقب الـ12 بعد أن سحق يوفنتوس 4-1، وأصبح الفريق الوحيد الذي يحقق اللقب لموسمين متتاليين".

      وبصورة أيضا للميرينجي مع كأس التشامبيونزليج، عنونت صحيفة (الباييس) تقريرها: "ريال مدريد يبدأ عصرا ذهبيا جديدا".





      ألف مبروك للمدرييدين و هاردلك لليوفي ..

      بكل صراحه أنا عن نفسي ما اشوف ان زيدان ذاك المدرب ذو الشخصيه القويه او صاحب الفكر العالي .. مثل باقي المدربين الكبار ( ليس تقليلآ منه ) ولكنه استلم فريق جاهز و نجوم على مستوى عالي .. و دائمآ مايعتمد على الهجوم المفرض و يتناسى امر الدفاع ,, بمعنى اي هجمه مرتده تشكل عليه خطر حقيقي تنتج عنها اهداف او يتصدى لها الحارس .. ولكن لديه ميزه مختلفه عن بقيه المدربين وهذه الميزه تجعله الأفضل حاليا .. ألا وهي التحفيز و العامل النفسي بعد نهاية الشوط ألأول ,,

      لو لآحظ مشجعوا مدريد .. ان دائما عنندما يكون الريال خاسرا او تعادلآ او لم يأدوا واجبهم بناجح .. تراهم في الشوط الثاني بحيويه و نشاط افضل و يقومون بمردود رائع .. و هذا ما نجح به زيدان .. ولا ننسى اعتماده على لاعبي الفريق الثاني .. و اعطائهم الفرصه و هذا ما اعطى حافز للكل ..

      تقبل مروري ..
    • helween كتب:

      ألف مبروك للمدرييدين و هاردلك لليوفي ..

      بكل صراحه أنا عن نفسي ما اشوف ان زيدان ذاك المدرب ذو الشخصيه القويه او صاحب الفكر العالي .. مثل باقي المدربين الكبار ( ليس تقليلآ منه ) ولكنه استلم فريق جاهز و نجوم على مستوى عالي .. و دائمآ مايعتمد على الهجوم المفرض و يتناسى امر الدفاع ,, بمعنى اي هجمه مرتده تشكل عليه خطر حقيقي تنتج عنها اهداف او يتصدى لها الحارس .. ولكن لديه ميزه مختلفه عن بقيه المدربين وهذه الميزه تجعله الأفضل حاليا .. ألا وهي التحفيز و العامل النفسي بعد نهاية الشوط ألأول ,,

      لو لآحظ مشجعوا مدريد .. ان دائما عنندما يكون الريال خاسرا او تعادلآ او لم يأدوا واجبهم بناجح .. تراهم في الشوط الثاني بحيويه و نشاط افضل و يقومون بمردود رائع .. و هذا ما نجح به زيدان .. ولا ننسى اعتماده على لاعبي الفريق الثاني .. و اعطائهم الفرصه و هذا ما اعطى حافز للكل ..

      تقبل مروري ..


      أجل زيدان مدرب يحفز اللاعبين كثيرًا
    • helween كتب:

      ألف مبروك للمدرييدين و هاردلك لليوفي ..

      بكل صراحه أنا عن نفسي ما اشوف ان زيدان ذاك المدرب ذو الشخصيه القويه او صاحب الفكر العالي .. مثل باقي المدربين الكبار ( ليس تقليلآ منه ) ولكنه استلم فريق جاهز و نجوم على مستوى عالي .. و دائمآ مايعتمد على الهجوم المفرض و يتناسى امر الدفاع ,, بمعنى اي هجمه مرتده تشكل عليه خطر حقيقي تنتج عنها اهداف او يتصدى لها الحارس .. ولكن لديه ميزه مختلفه عن بقيه المدربين وهذه الميزه تجعله الأفضل حاليا .. ألا وهي التحفيز و العامل النفسي بعد نهاية الشوط ألأول ,,

      لو لآحظ مشجعوا مدريد .. ان دائما عنندما يكون الريال خاسرا او تعادلآ او لم يأدوا واجبهم بناجح .. تراهم في الشوط الثاني بحيويه و نشاط افضل و يقومون بمردود رائع .. و هذا ما نجح به زيدان .. ولا ننسى اعتماده على لاعبي الفريق الثاني .. و اعطائهم الفرصه و هذا ما اعطى حافز للكل ..

      تقبل مروري ..


      انا لا اوافقك الكلام تمام..

      قبل زيدان كان هناك رافايل
      لو نظرنا الى ما فعله رافايل لا نجد شيئا
      فهو ايضا استلم فريقا بنجوم على مستوى عالي ولكن فشل
      عكس زيدان

      بالاضافة الى انه هذا ليس حافز نفسي بين الشوطين
      هذا من ضمن الخطة فهو يضغط في الشوط الاول على الفريق الخصم
      ويهاجم في الشوط الثاني كما حصل في نهائي دوري الابطال

      فاليوفي في الشوط الثاني تكاد تكون فرصه معدومة

      شكرا لك