اليوم الخامس

  • الاجابة

    الحد الأدنى لعدد حراس الرماد اللازمين لجعل الغارة غير ناجحة تمامًا هو 4957


    الفائزين:

    Silent Arts  

    moneer  

    hamadahmed  

    AlCaBoS  

    titooo  







    اليوم الخامس: أحلك الأسرار


    day5_thehospital.png



    كذب المهندس المعماري. بالطبع، تمكّن بسهولة من حل اللغز الممتع الذي قدمته له الفتاة، لكنه كان قد اتخذ بالفعل قراره. ولم يرغب في أن يضيّعها. لم تخبره القصة بأكملها، فقط الجزء الذي أرادت أن تجد فيه شقيقها، لكنه قضى فترة طويلة بما يكفي في قريتها الأصلية لسماع الشائعات ومن المؤكد أنه كان قادرًا على تخمين الأمر بنفسه. ما هو أكثر من ذلك، كان يحبها حقًا. حفيدة السيد طارقوس العظيم! مَن كان يظن أنها ستعيش في هذه الأرض المنسية؟ كيف كان ذلك ممكنًا؟


    علاوة على ذلك، مَن ليس لديه أسرار؟ كانت أسراره أكبر وأخطر من أي شيء يمكن أن تخفيه هذه الفتاة. لم تكن تعلم أن رحلته إلى أراضي Codex Victoria لم تكن بمحض إرادته. ولم تكن إقامته في قريتها كذلك. لقد تلقّى أوامر بذلك. كان في مهمة وهذه المهمة أخافته. على الرغم من صغر سنّه، فقد رأى الكثير من الأشياء المظلمة في حياته.


    والآن حيّر نفسه، هل كان من الممكن التنبؤ بذلك؟ هل يمكن أن يكون هذا هو السبب الوحيد الذي دفعه إلى البقاء في تلك القرية لفترة من الوقت هو أنه اضطر إلى العثور عليها وإحضارها إلى هذه الأراضي؟


    لم يكن لديه إجابة على هذا السؤال.


    قال: "مارسيلا، ينبغي أن نزور... شخصًا ما." سعل كما لو أنه حاول تغطية شيء ما قاله من دون قصد. "إنه في المستشفى الآن، يساعد في معالجة المصابين. يجب أن نتحدّث وبعدها يمكنني أن أساعدك في العثور على أخيكِ إذا كان على قيد الحياة. نحن قريبون بالفعل. أرى رسوله بالفعل. هل توافقين؟"


    أومأت مارسيلا برأسها. نظر المهندس المعماري لأعلى وفجأة أصدر صفيرًا. الصقر الذي كان يطير في دوائر بعيدة انقض بسرعة إلى أسفل وجثم على كتفه. لمس ريشه بلطف، وكان الطائر يصدر صوت قعقعة.


    "لقد مضى وقت طويل يا نينيت. قُدنا إلى سيدك. بالمناسبة، "التفت إلى مارسيلا، "كدت أنسى. اسمي الحقيقي هو إدوارد."


    المهمة: حل لغز الحرب من كتاب السيد طارقوس.


    في أحد الأيام، أرسل حاكم شرير 100 من الجنود المهاجمين لمداهمة قرية لم يكن يتمركز فيها سوى حارس رماد. كان يأمل في الحصول على معلومات حول القوات هناك. مات كل الجنود المهاجمين. ومع ذلك، فإن هذا وحده أعطى الحاكم بعض المعلومات.


    ما هو الحد الأدنى الدقيق لعدد حراس الرماد اللازمين لجعل الغارة غير ناجحة تمامًا؟ لم يكن للجيشين ترقيات لأفران صهر الحديد، ولم يؤثر السكان على النتائج، ولم يكن للقرية جدران أو سكن أو قصر.


    يرجى وضع الاجابات بالتعليق على هذا الموضوع







    caesar.png


    The post was edited 1 time, last by mhmd2 ().

  • السلام عليكم,


    الجواب هو:


    4957 حارس رماد على الأقل


    وشكرا




    اسم عضويتك: الحداد


    رقم السيرفر: السيرفر السعودي الرابع

  • الحد الأدنى الدقيق لعدد حراس الرماد = 4890


    اسم العضوية : مغوار

    اسم السيرفر : العربي السريع arabiatx3.travian.com

  • الحد الأدنى الدقيق لعدد حراس الرماد = 4957


    اسم العضوية : مغوار

    اسم السيرفر : العربي السريع arabiatx3.travian.com

  • السلام عليكم ورحمة الله


    عدد الجيش الهجومي 100 جندي مهاجم


    يلزم 4957 حارس رماد لعدم نجاة اي مهاجم


    الاسم : Silent Arts

    السيرفر العربي السريع X3

  • 128 حارس رماد


    جندي مهاجم = 70 قوة هجومية

    حارس رماد = 55 قوة دفاعية ضد المشاة

    >> 70*100=7000

    >> 55*128=7040

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    4957 هو العدد الادنى لحراس الرماد لقتل 100 من الجنود المهاجمين



    السيرفر العربي x3

    Moneer

  • ١٠٠ جندي مهاجم * ٧٠ القوة الهجومية = ٧٠٠٠ القوة الكلية

    س حارس رماد * 55 القوة االدفاعية = ٧٠٠٠ القوة الكلية ( المطلوبة لجعل الغارة غير ناجحة تمام)


    س = ١٢٧

    اي ان العدد الادنى لحراس الرماد كان ١٢٧ حارس