لنبتسم.. قبل أن نفقد ابتسامتنا..!

  • لنبتسم.. قبل أن نفقد ابتسامتنا..!


    تعاني أغلبية الشعب العربي و اللبناني بشكل خاص من ظروف إقتصادية وحياتية صعبة جداً. وتزداد هذه المعاناة يوماً بعد يوم، حتى صارت تفاصيلها هي محور أي حديث يتجاذب أطرافه أفراد المجتمع الذين ضاقت في وجههم الدنيا، فانهارت قصور أحلامهم، وتاهت سفن أمنياتهم.

    ولم تقف الأمور عند هذا الحد، بل تخطتها إلى تلك المواقف اليومية، التي تجمع أفراد العائلة الواحدة ببعضهم البعض، أو بمحيطها الضيق، لثؤثر عليها بشكل سلبي واضح. فالوجوه تكاد تكون مكفهرة ومتجهمة طوال الوقت، والصدور ما عادت تحتمل أبسط الخلافات، أو حتى الإختلافات بوجهات النظر.

    ولعل السؤال البديهي الذي يطرح نفسه: ما الوسيلة التي يمكن من خلالها التخفيف إلى حدّ ما من وطأة هذا الضغط النفسي المتراكم؟

    يجيب الكاتب طالب الرفاعي، عبر الفقرتين الأخيرتين من مقال له، نشر في العدد 17 من ملحق توابل الصادر عن صحيفة الجريدة الكويتية، بتاريخ 20 / حزيران / 2007 بعنوان (الإبتسام ثقافة حياة) فيقول في الفقرة ما قبل الأخيرة:


    إن الإبتسام ثقافة وأسلوب حياة، فليس أجمل من ابتسامة ودود، ابتسامة عابرة، ابتسامة خالية إلا من بعدها الإنساني البريء، ابتسامة تلوّن وجه صاحبها بالفرح، ابتسامة تقول بالوصل الإنساني السمح والكريم، ابتسامة تبعث على الإطمئنان وتزيل الشك والخوف، ابتسامة تبعث على التفاؤل.

    ويتابع هذا التوصيف بأسلوبه السلس فيقول:


    الإبتسام حياة. فمن يؤمن بالخير سيبتسم، ومن يؤمن بالود السمح بين البشر سيبتسم، ومن يؤمن بالإنسانية سيبتسم، ومن يقتنع بأن اللحظة تحمل في رحمها الأجمل سيبتسم، ومن يؤمن بالخير يبتسم، وبالمحبة، والسلام، وأخيراً.. فالتبسم في وجه الآخر صدقة. وما أحوجنا إلى صدقات الإبتسام.


    وعلى أمل أن يبقى للإبتسام مكان في مجتمعنا ووطننا، وأن لا يصبح عملة نادرة، يصعب الحصول عليها، أو ربما يستحيل ذلك..!


    نقلا عن نبيل عرابي - سكوبات عالمية 

  • والله يا اخي مابعرف شو بدي قول

    من 9 سنين عم حاول ابتسم من قلبي بس ما عم تزبط معي

    يمكن ما حصل ويحصل بلبنان سيئ وسيئ جدا

    ولكن لا تنسى انه نحنا السوررين شفنا العجايب

    انا بعام 2012 تركت دمشق ورحت على لبنان واشتغلت الحمد لله بحكم شغلي حداد افرنجي ومعلم قرميد عشت منيح بس لبين مازبطت بيت كامل اكل معي وقت سنتين

    كنت ادفع اجار بيت كل شهر 550 دولار من دون مي وكهربا واشتراك

    وفوق همي ووجعي وتعبي والدتي الله يرحمها اجتها جلطة وعالجناها بدار الشفاء بطرابلس

    كان شغلي ميسر والحمد لله وكنت عايش ملك الملك لله بس ماكنت مبسوط ولا كنت فرحان ولا كنت مبتسم

    اول سبب اني بعيد عن موطني

    تاني سبب اهادا السبب مابيشمل الكل كنت اسمع كلام من بعض اللبنانين انه نحنا سرقنا رزقتهم وهي الناس ماعندها امان بلله

    انا كنت عايش بمنظقة جبيل

    وماكنت اسمع الكلام الجارح الا من البعض وطبعا من الديانه الغير المسيحية لانهم كانو معنا مناح

    بعام 2016 انتقلت على طرابلس لانه المعيشة ارخص من جبيل بكتير

    سكنت بطرابلس وشغلي بجبيل

    ماوفرت شي بس عشت عيشة احلى من جبيل مع اني كنت عايش بجبيل عيشة راقية جدا

    وقت انتقلت على طرابلس شفت الحسد بعيون الناس يالطيف

    طبعا انا ما عم اشمل الكل

    انا عم قول البعض

    وفي ناس متل الذهب الخالص لله

    وما بعرف شو هيا الابتسامة

    في عام 2018 توفت امي ودفناها بطرابلس ورجعت على دمشق

    رجعت رمممت بيتي وعشت فيه الحمد لله

    انبسطت شوي بس للان مافي شي بخليك او بشجعك انك تبتسم

    ويمكن ماعاد في شي بخليك تبتسم بعمرك

    والحمد لله على كل شي

    والله بزعل على هل عرب شو صار فيهم

    الله كبير باذن الله

    لا تنسى الاعجاب باي موضوع او مشاركة مفيدة

    وشكرا

    <3<3<3

  • انت ساكن قريب مني كنت

    الله يرحم والدتك

    و يرحم امي يا رب


    الله يكون بعونك

  • انت ساكن قريب مني كنت

    الله يرحم والدتك

    و يرحم امي يا رب


    الله يكون بعونك

    امين يارب

    انت وين ساكن؟

    لا تنسى الاعجاب باي موضوع او مشاركة مفيدة

    وشكرا

    <3<3<3

  • موضوع جميل ويبعث على التفاؤل


    ولكن قصة اخي derar_32 استوقفتني

    دخلت بقلبي

    اثرت فيا

    مش عارف اشعر بالحزن للاحداث بسورية :(

    ام اشعر بالتفاؤل لانك تحديت كل الظروف :)


    derar_32

    الحمد لله

    حالك افضل من غيرك

    المواقف اللي مريت بيها صعبة

    ما بين التنقل من بلد لبلد ومن سكن لسكن ومن عمل لعمل

    لكنك بحمد الله ، انت تحديت تلك الظروف الصعبة

    وبفضل الله اولا وجهدك ومثابرتك ثانيا

    نجحت وكنت افضل من غيرك

    وبالنهاية عدت لسورية وطنك الحبيب

    اكيد لما عدت ، حياتك ليست كما كانت

    اكيد فيه شيء اتغير

    اكيد فيه شيء انكسر جواك

    شعرت من كلامك انك ما كنت ترمم بيتك بسورية فقط

    انت ايضا كنت تجمع نفسك بعد الشتات

    ترمم مشاعرك وتستعيد نفسك من جديد


    لك ان تعلم اخي ان المواقف الصعبة تصنع الرجال

    وانا ارى انك رجل مثابر وقوي تتحدى الظروف لتصل الى الافضل

    لك ان تفتخر بنفسك

    فقد كنت ناجح في لبنان على الرغم من مرورك بتلك الظروف

    لك ان تسعد

    بأنك في النهاية جمعت شتات نفسك وعدت الى وطنك


    نجاحك ومثابرتك وتحقيق ذاتك رغم الظروف الصعبة

    اسباب كافية لتثق في قدراتك

    اسباب كافية لكي تكون سعيد بما وصلت اليه


    الحاقدين موجودين بكل مكان بالعالم

    طالما وجدت الكثير من الحاقدين من حولك

    اعلم انك على طريق النجاح

    فتلك النفوس الحاقدة لاتظهر إلا لشخص ناجح


    ادعو لوالدتك بالمغفرة والرحمة

    وان يتغمدها الله في فسيح جناته


    اشكرك على المشاركة في الموضوع


  • شكرا اخي على كلامك الجميل

    ولكن اكتر شي اثر فيي وخلاني زعلان ورح ابقى زعلان طول العمر هوا امي

    كانت دائما تسالني متى نرجع لبيتنا ومتى نرجع لاهلها

    وكانت تنتظر رجوعنا بثانة

    واجتها الجلطة وماتت واندفنت بلبنان ومارجعت

    هاذا اكتر موقف مواثر فيي وكل ما اذكرها ابيكي

    الله يجازي الي كان السبب

    والحمد لله على كل شي

    لا تنسى الاعجاب باي موضوع او مشاركة مفيدة

    وشكرا

    <3<3<3

  • من نعم الله علينا

    ان كل شيء يبدأ صغيرا ويكبر مع الزمن

    باستثناء الحزن

    يبدأ كبير ويصغر مع مرور الزمن


    لا تحزن اخي - فجميعنا فانيين

    ولا ندري بأي زمن نذهب ولا بأي أرض


    لا تحزن

    فوالدتك الان بمكان افضل من لبنان وافضل من سورية

    لقد عادت الى من هو افضل من الحياة - لقد عادت الى الله


    الحياة كلها فترة مؤقتة صغيرة جدا

    والحياة الخالدة بعد الموت هي الحياة الحقيقية


    ولكننا يعز علينا فراق احبابنا

    ولكن تستمر الحياة

    كل الاجداد راحوا بالماضي ونحن نفسنا رايحين

    ويبقى الدوام لوجه الله


    لن تتوقف الحياة بذهاب احبابنا

    والحمد لله على كل شيء


    الكثير من الناس بسوريا راحوا من القصف

    وعلى حين غرة - اطفال وشباب

    وغيرهم من الاشقاء السوريين تشتتوا في الوطن العربي وتركيا


    انا اعرف رجل مسن في الثمانين من عمره سوري يعيش بالاسكندرية (مدينتي)

    بعض اولاده راحو في القصف والجزء الاخر تشتت ما بين لبنان ومصر وتركيا

    كل امنيته ان يرى اولاده قبل وفاته

    ولكن الى الان لا يعلم حتى كيف يتصل بهم او اين اماكنهم

    الحمد لله انك قدرت تنجو وتبدأ حياة جديدة بلبنان

    والله ياتي بحقكم من ايا كان السبب في ضرب سورية


    حفظك الله وحفظ كل اهل سورية

  • اعذرني اخي عيسى

    فلم اقدم من قبل الرد المناسب لموضوعك

    فقد شغلتني قضية سورية


    ولكني الان اقدم لك رأيي في الابتسامة والتفاؤل


    لكل مننا ظروفه الخاصة والتي يكون منها بعض الظروف القاسية التي تجعل الشخص حزينا

    ولكن بعض الناس تجدهم يبتسمون مهما مرت بهم من ظروف صعبة

    في اعتقادي ان الابتسامة والتفاؤل صفة تكون موجودة بالانسان بغض النظر عن الظروف المحيطة به


    هناك نوعين من البشر (المتفائل ، المتشائم)

    المتفائل: دائما يرى الامور جميلة ويبحث عن الاشياء الجميلة بحياته ولا يفكر كثيرا في الامور المحبطة

    وهو ذو شخصية ايجابية تبث الامل والتفاؤل لكل من حولها - وفي رأيي هذا افضل نوع من الاصدقاء

    وترى تلك الشخصية رغم الظروف الصعبة التي قد يمر بها فإنه يشعر بالسعادة والرضا عن كل ما حوله


    المتشائم: دائما يرى الامور السيئة بحياته ولا يقدر قيمة الامور الجميلة بحياته ويرى حياته صعبة دائما

    حتى ولو كانت كل الظروف المحيطة به جميلة ومبهجة تجده مكتئب ومحبط لانه لا يرى الاشياء الجميلة بحياته

    بل يبحث في كل شيء جميل عن الشيء السيء حتى يعطي لنفسه مبرر للاحباط والاكتئاب

    وتلك الشخصية سلبية تشع دائما الاحباط والاكتئاب والتشاؤم - يفضل الابتعاد عن هذا النوع من الاشخاص فهو يجعل حياتك تبدو أسوأ

    وتلك الشخصية تراها مهما حققت من انجازات ومهما امتلك من امتيازات لا يرضى عن حاله ويشعر دائما بأن حاله هو الأسوأ


    كون الانسان متفائل او متشائم قد تكون صفة نابعة من داخله وقد تكون صفة مكتسبة من التربية والمجتمع المحيط به

    كما تساهم ظروف الانسان الصعبة في تكوين شخصيته والتي قد تحوله من شخصية ايجابية في قمة التفاؤل الى شخصية في قمة الاكتئاب والتشاؤم

    فالظروف تختبر مقدرة الانسان على التحمل - هل يصمد امام الظروف القاسية ويتخطاها ويعيش راضي عن حاله؟

    ام يستسلم لتلك الظروف القاسية؟ - وتنجح مصاعب الحياة في تحويله من شخصية متفائلة الى انسان يملؤه الاحباط

  • شكراً لك على هذه البادّرة الجميلة فما جماليتنّا الا بابتساماتنّا دائما وأبداً الابتسّامة تسمُو الى الروح مبّاشرة ان كانت حقيقيه ، فنظّره الفأل الايجابيّة يسعّى لها روُح ايجابيه اخرى ،!

    " فما اجمل من ان الابتسّامة صدّقة .. فهّل تدرك معنى ذلك عند الإله ..

    ولكن ليتنّا ندرّك طبيعة النفس دوُماً تميّل للاشياء السلبية بالنسبة لي،

    انا احاول اتخلص من هذه العاده حقيقّه وأمقتهّا ولكن احيانا الظروف تسعدنِي واحيانا توترّني .. والله يفرجهّا دائما علينا براحة البّال يارب ولمن قرا. <3

    سبحّان الله وبحمّده ، سُبحان الله العظيم

    ...

    R

    - Le Seen -

    - ROOOK -

    # 2 Milion ! .

    Here.

    The Ruler ! # 1 ..

    Here R ..

    Thanxs , P.B

    ‏- SHA76 -

    اللاعب لديه حماية مبتدئ لمدة 98:43:25 ساعة

    ...

    ♜ ♞ ♝ ♛ ♚ ♝ ♞ ♜

    ♟ ♟ ♟ ♟ ♟ ♟ ♟ ♟


    للأهمية : انا غير مسؤول عن اي اسم مُنتحل داخل اللعبة يمثلنِي الفترة الحالية ما العب ترافيان.

    The post was edited 1 time, last by M o o n: ، ().

  • الحمد لله رغم كل الظروف الي مريت فيها وطبعا ظروف قاسية جدا

    ما بدي اتطرق للقصة لانو كتير طويلة بس الابتسامة والتفاؤل بالحياة عندي ما بختفو ابدا

    رحمة الله فوق كل شي واكيد الله ما رح يتركنا

    وانشاء الله الفرج قريب

    والله ييسر للجميع