Posts by Muhammad19

    أغلب اللاعبين يعتمد على الغش أو على عواقب الغش بشكل أو بآخر ..

    افضل الناهبين إما انه يعتمد على مزارعه الخاصه (شواءا بشحنها اوحتى بدون!!) أو على مزارع الاخرين او عضويات الغشاشين التي تحولت الى قرى تتار .. ولكن ماذا لو اضطر كل اللاعبين الى اللعب بنزاهة وبالتالي تنعدم المزارع وقرى التتار ..؟


    هناك من ينهب القرى الخاملة الصغيرة كل 10 دقائق .. وهي طريقة مملة وتتطلب تواجد 24 ساعة وتستنزف بيانات السيرفر كما حصل في السريع ×3 الاوربي .. ولكن ماذا لو لم يكن هنالك لاعبين خاملين في السيرفر ..؟


    البدائل شبه معدومة للنهب غير النزيه وعلى اللعبة توفير بدائل عادلة لمعالجة مشكلة شح الموارد في السيرفر الناتجة عن قلة المزارع او قرى الغشاشين الموقوفة والمتحولة الى تتار

    ابو جنيد (النائم اليقظ)

    كل الناس تفكره نايم وحاله حال نفسه ولكنه لا ينفك يباغت الاعداء ويفاجئ ويبهر الاصدقاء

    امكانية النهب بالنسبة للفراعنة تعتبر 0 تقريبا مقارنة ببقية القبائل

    كل الوحدات بطيئة وحمولتها قليله


    اظن ان اكثر شيء مبالغ فيه هو قوة دفاعهم التي تجعل اللاعبين يستغنون عن الرومان والجرمان بل وحتى الاغريق

    المخابئ الكبيرة مهمة لمنع الاحتلال والحدة من النهب

    وتتجلى أهميتها في السيرفرات التي يتجه فيها اللاعبين لمنطقة السنتر لدرجة عدم توفر أي حقل فارغ في محيط 40 حقل من منتصف السيرفر حيث تكون هناك عمليات يومية للاحتلال من الخصم والتوسع على حسابه في منطقة النوادر والمخطوطات

    معناها السرفرات X2 مناسبة لك ؟؟

    سرعة القوات في ×2 عالية وكذلك مدة السيرفر قصيرة نسبيا

    افضل السرعة العادية ولكن ضعف الانتاج يجعلنا نبحث عن خيارات بديلة

    السرعة العادية هي المثلى بالنسبة لي لانني لا استطيع اتواجد لساعات طويلة متصلة.

    ولكني اميل الى اللعب في السرعات العالية بسبب الانتاج.

    الانتاج في السيرفرات العادية منفر جداً وغير متزن مع بقية السرعات.

    في سيرفر اكس 5 يكون الانتاج مضاعف 5 مرات وسرعة القوات مرتين فقط

    وفي سيرفر اكس 10 يكون الانتاج مضاعف 10 مرات وسرعة القوات 4 مرات فقط


    ينبغي النظر في امكانية زيادة الانتاج والتدريب في السيرفرات للعادية الى ×1.5 او ×2 على الاقل والابقاء على بقية الخصائص في السيرفر كما هي وخصوصا مدة السيرفر لانها مناسبة جدا للغالبية

    احيانا تكون هذه الحسابات دفاعية او حسابات تموين بالموارد


    وفي أحيان أخرى يميل بعض اللاعبين الى تأجيل الاستيطان في عواصم قمحية للقرية الرابعة او الخامسة بعد ان يعملون مع تحالفهم على تدمير عواصم قمحية في الجوار

    فيه قروبات عالمية تفكر تنزل بس اشترطت ان الخصم يحط وسام سيرفر البطولة 2020 في وصف عضويته كاثبات على أهلية وجدارة المنافس.


    فما ادري ايش وضع الاخوان اللي انحذفت عضوياتهم من لوحة التحكم بسبب السرقة والتهكير اذا كان ينزل لهم وسام أو لا ؟

    البداية اصبحت عادلة بنسبة عالية جدا.

    ولا يمكن الاستفادة من الحسابات المتعددة سوي في تخفيف عدد الوحوش وأسر او قتل الوحوش القوية لترك المجال للحساب الاساسي في قتل البقية والاستفادة من مكافئتهم.

    قلما ستجد من يضيع وقت وجهد في الحسابات المتعددة من أجل فوارق بسيطة مثل هذه.


    بالنسبة لمرحلة اواسط السيرفر، فسيتم الإعلان عن قوانين في منتصف الشهر القادم والتي سيكون من شأنها إنهاء النهب من المزارع الخاصة. حيث سيتم إيقاف أي مزرعة تقوم بترك لاعب او تحالف معين ينهب منها وتتصدى لبقية اللاعبين والتحالفات كما سيتم إيقاف المستفيد الاساسي منها.

    يوجد طرق عديدة للتغلب على مختلف اليات الاحتلال.

    ولكن اكثر الطرق التي شاهدتها نجاعة هي الاسقاط بالقصر او الاكسير بين هجمتين منطلقتين في نفس اللحظة.

    هذا الامر شبه مستحيل ويتطلب براعة ودقة فائقة.


    وقد حصل ذلك من أحد اللاعبين العرب في سيرفر البطولة. وتم التهجم عليه من قبل عدد من اللاعبين الخبراء في ديسكورد اللعبة واتهامه باستخدام برامج خاصة في الاسقاط بل ذهب بعضهم الى اتهامه بالتهكير واستغلال ثغرات اللعبة بالنظر الى استحالة الاسقاط بين هجمتين انطلقتا في نفس اللحظة.


    إلا أن رد الدعم كان صادماً لهم وكان ببساطة. أن ما حصل ليس إلا نتيجة خبرة ومهارة منقطعة النظير.

    وسردي لما حصل من باب التكريم لصاحب الاسقاط الذكي ومن باب الرد على بعض من يسردون الانجازات البسيطة للاعبين أجانب ويتساءلون أين هم العرب من المنافسة في هذه المجالات التافهة (كأول استيطان مثلاً).


    حسناً، ها نحن ذا !

    كنا الافضل حينما كانت اللعبة تتطلب قدر كبير من المهارة.

    وعندما تم فتح المجال للحسابات المساندة (المزارع وقرى الدعم وخلافه) خمنوا مالذي حصل ؟ لا جديد، تغلبنا على الروس وبرامجهم بأيدي بشرية واستمررنا في نفس المركز (الأفضل على الإطلاق).

    لا يوجد لاعب غير معرض لأن يكون تحت تهديد وخطر النهب في بداية اللعبة.

    حتى العضويات التي تدار من قبل مجموعة نشيطة من اللاعبين تكون معرضة للنهب بكثافة متى ماكانت تستخدم اسلوب الزراعة ورفع انتاج العاصمة قبل الجيش, وخصوصاً في حال تصادف نزول أكثر من مجموعة قوية في نفس الجهة ولم يتم الاندماج بينهم.

    لذلك يلجأ كثير من اللاعبين للاستيطان في قمحيات بعيدة نسبيا حتى ولو توفرت قمحيات ذات مكافئات عالية في الجوار.

    كما لا يوجد لاعب نشيط يرضى بأن يكون مزرعة , فتجده يلجأ إلى استخدام كافة الحلول المتاحة لمنع النهب وذلك من خلال تصريف الموارد المستمر وبناء المخابئ متى ما دعت الحاجة لذلك وتهريب الموارد من خلال السوق أو بانهاء عدد من الأوامر باستخدام الذهب والتدريب وتصفير القرية من الموارد قبل وصول الهجوم.

    إذا وببساطة, لا يمكن أن يكون هناك عنصر بشري يمكن الاشارة له بأنه "مزرعة" بالمعنى السلبي.

    وأقول بالمعنى السلبي لأن تعريف كلمة "مزرعة" يحمل عدة معاني:

    المعنى الأول: العضويات التي تعتمد على أسلوب واستراتيجية الزراعة ورفع الانتاج في بداية السيرفر وتوصف بأنها مزارع فاخرة ولكن لا يمكن نهبها على الإطلاق بسبب قدرة أصحابها على تهريب الموارد وتكوين قواعد دفاعية قوية في عضوياتهم المساندة لتكون بمثابة حاط صد ضد أي عدوان محتمل بالمقاليع.

    المعنى الثاني: العضويات النشيطة التي تتعرض للنهب وتقاوم النهب إلى حين توقفه.

    المعنى الثالث: العضويات الخاملة التي تتعرض للنهب باستمرار دون مقاومة.

    أظن بأنه ومن خلال التعاريف الموضحة أعلاه فإنه لا يوجد لاعب ينطبق عليه وصف مزرعة بالمعنى السلبي سوى النوع الثالث. وبكل الأحوال فإن العضويات الخاملة والتي لا تتوافر على "العنصر البشري النشيط" لإدارتها فهي غير مرغوب بها في كل التحالفات.

    على مدى مشاركاتي صادفت عدد كبير من العضويات المميزة التي تندرج تحت المعنى الأول والتي غالبا ما تكون من أوائل العضويات في الجيوش الهجومية أو الدفاعية في نهاية السيرفر, وعدد من اللاعبين حديثي العهد باللعبة ممن ينطبق عليهم المعنى الثاني وهم لاعبين سريعي التعلم ويتسببون في إحداث ضرر كبير للناهبين من التحالفات المعادية من خلال البدء بتكوين قواعد دفاعية والاستمرار في تدريب الدفاع واستنزاف الخصم أو حتى برد الهجوم على فرعيات الناهب لحين توصل الطرفين إلى اتفاق بإيقاف النهب!

    وكلنا قد كنا ضمن النوع الثاني لفترة معينة في بداية مشوارنا باللعبة ونجحنا في تجاوزها بفضل ارشاد وتوجيه وتعاون اللاعبين الأكابر ومع الوقت تمكننا من تكوين أسماء وعلامات فارقة أكسبتنا مناعة ضد النهب.

    أما النوع الثالث فكما ذكرت بأنه غالبا ما يتم استبعاده لعدم توافره على العنصر الأهم في العضوية واللعبة.